Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2019/03/28

ضيف المواقع الالكترونية مدير دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء ضياء كريم .

صورةتعد دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية لمؤسسة الشهداء من الدوائر المهمة في المؤسسة ، وأنشأت الدائرة استنادا للقانون رقم (5) لسنة 2006 المعدل بموجب قانون رقم (13) لسنة 2015 ، وتبذل الدائرة جهودا استثنائية في خدمة ذوي الشهداء من اجل التنقيب والبحث عن رفات ذويهم في المقابر الجماعية المقترفة من قبل نظام البعث المباد بحق الضحايا من الشعب العراقي والتي امتدت لتشمل المقابر ضحايا الإرهاب المقترفة من قبل عصابات داعش، وللتعرف أكثر على شؤون الدائرة أجرينا لقاء مع مدير الدائرة السيد ضياء كريم .

• ماهي المهام الرئيسة التي تقوم بها دائرة الشؤون وحماية المقابر الجماعية؟
- تتولى دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء مهمة التنقيب والبحث عن المقابر الجماعية وفق مانص عليه القانون ويتم التعامل مع موضوع المقابر الجماعية التي اقترفت في زمن النظام الإجرامي المباد بحق الشعب العراقي ومن ثم امتدت لتشمل المقابر التي خلفها داعش الإرهابي المجرم .

• ماهي الإجراءات التي تسبق عملية فتح المقابر الجماعية؟
- بعد الإعلان عن اسم المقبرة يقوم فريق دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية وبالتعاون مع الفريق الطب العدلي في وزارة الصحة بجمع المعلومات من أهالي المفقودين وسحب عينة مطابقة المادة الوراثية {DNA} والهدف من هذا الإجراء إنشاء قاعدة بيانات معدة ومخصصة لكل مقبرة سوف يتم فتحها . وأيضا تقوم فرق دائرة حماية شؤون المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء بكشف أولى على تلك المقابر وتسييج المنطقة بعد التأكد من وجود الرفات، إذ قام الفريق بالكشف على مايقارب 63 مقبرة جماعية تعود إلى ضحايا من شهداء قضاء سنجار قتلهم تنظيم داعش الإرهابي في الموصل .
• ممن يتكون الفريق المساهم في فتح المقابر الجماعية ؟
- في حقيقة الأمر في كل مقبرة يتم فتحها يحدد فريق فني متخصص يتولى عملية فتح المقابر وتتكون من مدير مسرح جريمة, والآثاريين والكيميائيين، بالإضافة إلى الفريق الطب العدلي، ويتم رفع الرفات الموجودة فيها بموجب محاضر أصولية ثم محاضر الضبط والكشف وإحداثيات ثم إسقاطها على وحدات بيانية ومن ثم تسلم الرفات إلى الطب العدلي لغرض اخذ النماذج العظمية تمهيدا للكشف على الحمض النووي لمطابقتها مع نماذج الدم لأهالي الضحايا ليتم تسليمها لذويهم بمراسيم تليق بالشهداء المغدورين. وكل هذا منظم ومحدد ومرسوم بموجب القانون .

• هل هناك جهات داعمة دولية لدائرتكم؟
- نعم لدينا شركاء دوليين منها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (Icmp) واللجنة الدولية للصليب الأحمر ( Icrc ) وبعثتة الأمم المتحدة وان هذه الجهات تمثل الشراكة الدولية التي ساهمت في تطوير الجانب الفني للفريق من دورات ومن هذه الدورات الدورة التدريبية الأساسية التي أقيمت في مقر اللجنة الخاصة في مجال تطبيق نظام تحديد المواقع العالمي التفاضلي لتحديد الموقع (DGps) المستخدم في عمليات البحث والتنقيب عن المقابر الجماعية, وكذلك شارك الموظفون في الدورة التدريبية حول برنامج حملات التوعية والتواصل ونهج مراعاة الصدمات النفسية والتي أعدتها اللجنة الدولية لدعم وتسهيل عمل التخصصات الفنية في مجال البحث والتنقيب .

• ماهي الإجراءات التي تم الاتفاق عليها مع دائرتكم في مؤتمر المنعقد في هولندا - لاهاي ؟
- شاركت مؤسسة الشهداء / دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية في "غرفة عمليات" مع الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومؤسسات عراقية أخرى، وهو مؤتمر خاص بدعم المؤسسات المعنية العاملة في ملف المقابر الجماعية وآليات التعاون المشترك مع اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ، وتوصلت المباحثات والمناقشات إلى فتح أول قبر جماعي في منطقة كوجو في سنجار كتجربة أولية لفتح بقية المقابر, وتم تحديد يوم 15/3 لفتح أول مقبرة جماعية في سنجار، إذ قامت مؤسسة الشهداء وبحضور رئيسة مؤسسة الشهداء السيدة ناجحة الشمري مع فريقنا وبرعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي, وتحت شعار "نحو مسؤولية وطنية ودولية لدعم ملف المقابر الجماعية في سنجار تحقيقا للعدالة" فتحت مؤسسة الشهداء وبالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة الصحة, وتضم رفات مواطنين ايزيديين بمنطقة كوجو في قضاء سنجار معقلهم الرئيس الذي سيطر عليه التنظيم الإرهابي , وقام بقتل وتشريد آلاف الايزيديين وخطف وسبي النساء، ومازال مصير المئات مجهولا , وكذلك تخلل مراسيم الفتح حضور عدد كبير من الشخصيات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني .

• بالنسبة لمقبرة بادوش ما هي الإجراءات المتخذة ؟ متى سيتم فتح المقبرة ؟
- هناك اهتمام كبير من قبل السيدة الشمري وقد تمت الزيارة الميدانية لمسرح الجريمة حيث ننتظر التخصيص المالي لفتح المقبرة، ونتأمل خيرا بعد الرسالة الأخيرة لرئيسة مؤسسة الشهداء حيث تم مفاتحة وزارة المالية لتخصيص المبالغ الكافية .

• ماهي الصعوبات التي تواجه عملكم ؟
- هناك بعض الصعوبات التي تواجه فريق عملنا مثل قلة توفير التخصيص المالي وخصوصا مع كثرة المقابر الجماعية في عموم العراق بما في ذلك مواقع أحداث داعش منها (الموصل، والرمادي، وتكريت، وكركوك) وهناك مواقع لم يتم تطهيرها من العبوات غير المنفلقة وقد واجهنا صعوبة في مقبرة الخسفة حيث تم حفر القبور بحفر ذات عمق كبير وهذه الحفر تحوي على أحماض كبريتية، ولم يسبق لنا التعامل مع هكذا موضوع، فنحتاج إلى فريق متخصص له دراية تامة ومدرب للتعامل مع هذه المواد، بالإضافة إلى ان فريقنا يعاني بعد كل فتح مقبرة من حالات نفسية وأمراض تحسسية جلدية وتنفسية .

• ماهي الإحصائية لمحصلة المقابر الجماعية التي تم فتحها ورفع الرفات عنها في عموم العراق؟
- المجموع الكلي للرفات المرفوعة من قبل دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية والتي تشمل ضحايا جرائم النظام المباد وضحايا الإرهاب بلغت ( 5321) تقريبا في عموم العراق .

كلمة أخيرة
اشكر قسم الإعلام في مؤسسة الشهداء التي تغطي نشاطات المؤسسة ودوائرها، لتوضيح مهام الدوائر وكل ماخص ذوي الشهداء للوقوف على معاناتهم وحل جميع مشكلاتهم لتحقيق الهدف الأسمى وهو موضوع الشهيد والشهادة لان العراق الآن في المرتبة الأولى بين دول العالم في عدد الشهداء، وبدوري أتقدم بالشكر لموظفي قسم الإعلام .

إعداد وحوار
صابرين كامل