Facebook Twitter تلفزيون المراسلة




رجوع   إرسال  print نسخة للطباعة   مشاركة itwitter تويتر   تاريخ النشر 2019/03/19

ضيف المواقع الالكترونية مدير عام دائرة شهداء ضحايا جرائم حزب البعث

صورةتعتبر دائرة شهداء ضحايا جرائم حزب البعث من الدوائر المستحدثة وفق قانون رقم 2 لسنة 2016 المهمة في مؤسسة الشهداء، وهذه الدائرة تبذل جهود إستثنائية في خدمة ذوي شهداء ضحايا جرائم حزب البعث من أجل تعويض ذويهم "ماديآ ومعنويا" وفاءً وتخليداً لتلك الدماء البريئة التي سالت على ارض العراق، ولكثرة أسئلة واستفسارات ذوي شهداء ضحايا جرائم حزب البعث أجريناهذا اللقاء مع مدير عام الدائرة السيد أيوب قاسم .
•لكونك أحد مؤسسي مؤسسة الشهداء ممكن أن تحدثنا عن البذرة الاولى لمؤسسة الشهداء؟
- مضى على تأسيس المؤسسة اثنا عشر عاماً حيث كانت بداية تأسيس مؤسسة الشهداء صعبة من كل النواحي حيث كانت أيام الذبح والقتل وكانت توصف بالصراع الدموي العنيف في بداية 2007، وكمثال بسيط كنا نواجه صعوبة في متابعة عملية بناء مقر المؤسسة حيث كانت عمليات بغداد تمنع دخول الشاحنات الا بعد منتصف الليل، وبعد الساعة الرابعة عصراً تنقطع حركة الناس والسيارات تماما، وان عددا من موظفي المؤسسة إغتيلوا لكونهم موظفين بالدولة، نعم بدأنا العمل من الصفر و كنا نجلس لساعات طويلة لترتيب الوثائق المطلوبة لذوي الشهداء وكيفية تثبيت الشهيد وكيفية تأسيس الدوائر والأقسام في وقت لا يملك كل موظفي المؤسسة وحتى مسؤوليها كفاءة في الإدارة لكون نظام البعث قد حرمهم من التعيين والعمل في إدارة الدوائر الحكومية لأنهم من ذوي الشهداء، وهنا لاننسى جهود رئيس مؤسسة الشهداء السيدة ناجحة الشمري في تشريع قانون مؤسسة الشهداء في البرلمان العراقي في ذلك الوقت.
• هل يوجد تسهيلات من قبلكم لنقل ذوي الشهداء من وزارة إلى أخرى أو بين دوائر الوزارة نفسها ؟
- وفقا للمادة (17) الفقرة رابعاً من قانون مؤسسة الشهداء رقم (2) لسنة 2016 يحق لذوي الشهداء التنقل من وزارة إلى أخرى، لكن ذوي الشهداء يعانون من عراقيل مالية وإدارية في تفعيل هذه الفقرات وتحديدا عند وزارة المالية، ونحن يوميا نوقع على عشرات الكتب إلى الوزارات ورفع طلبات ذوي الشهداء إلى وزارات أخرى.

• في قانون مؤسسة الشهداء إلزام وزارتي التربية والتعليم العالي والبحث العلمي بإعداد منهج دراسي يسمى [جرائم حزب البعث] لغرض تدريسه في كافة المراحل الدراسية. هل تم تفعيل هذه الفقرة ؟
- تابعنا وبشكل مستمر مع وزارة التعليم العالي ووزارة التربية لغرض إعداد منهاج دراسي يسمى جرائم حزب البعث وإدراجه كمادة تدرس في المدارس والجامعات العراقية كما نص عليه قانون مؤسسة الشهداء في المادة (17) والفقرة "الرابعة عشرة" وتم تشكيل لجنة في وزارة التعليم العالي مع وزارة التربية ومؤسسة الشهداء وهيئة المساءلة والعدالة لإضافة فصول دراسية عن جرائم البعث تضاف إلى كل المراحل الدراسية في الجامعات والكليات، وتوصلت اللجنة إلى مجموعة من القرارات في توزيع جرائم البعث إلى اختصاصات المراحل الدراسية، لأن جرائم البعث شملت جميع نواحي الحياة للشعب العراقي، كجرائم الإبادة البشرية مثل المقابر الجماعية، واستخدام الأسلحة الكيمياوية في حلبجة، وقضية الانفال وإعدام العلماء والرموز، وأيضاً هدر ثروات البلد وتجفيف الأهوار وتجريف البساتين في بلد والجيل وغير ذلك.
• إذا كان الشهيد متزوجا وليس لديه أولاد هل يستلم اخوته راتبا مع زوجة الشهيد ؟
- يستحق إخوة وأخوات الشهيد المتزوج والمتوفى والديه نصف الراتب التقاعدي والنصف الآخر لزوجة الشهيد غير المتزوجة والتي ليس لديها أولاد من الشهيد استنادا لأحكام قانون مؤسسة الشهداء المادة 12 / (3) ب.
• هل تم توزيع شقق سكنية في مجمع بسماية لذوي الشهداء ؟ ومن هي الفئة المستفيدة من هذه الشقق؟ وهل يحق لهم بيعها بالوقت الحالي ام هناك ضوابط خاصة؟
- نعم تم توزيع (250) شقة سكنية في مجمع بسماية في بغداد في حفل اقامته المؤسسة قبل عدة أشهر برعاية رئيسة مؤسسة الشهداء، وهي الوجبة الأولى، حيث أقامت مؤسسة الشهداء حفلاً لتوزيع الوجبة الأولى، وتوجد ضوابط وتعليمات محددة، حيث أن المؤسسة مستمرة سنويا بدفع الاقساط المترتبة على هذه الشقق، وبعد تسديد المبالغ كافة تطلق يد المستفيد في البيع والشراء لهذه الشقق السكنية، وضمن موازنتها في كل عام، وهذا العام تم الأتفاق حول بدل المنحة العقارية 30 مليون دينار عراقي لذوي الشهداء لمن استلم قطعة أرض، لكن يسدد نصف المبلغ هذا العام لكي يشمل أكثر عدد من عوائل الشهداء حسب رأي رئيسة المؤسسة.
• إذا كان الشهيد متزوج زوجتين، وكل زوجة لديها أولاد والوالدين متوفيان، هل الاخوة يستحقون الراتب؟
- كلا لا يستحقون لان كل زوجة لها حقوقها كاملة مع راتب خاص لها وأولادها .
• بعض العوائل الكردية تم ايقاف رواتبهم خلال هذه الفترة بسبب ازدواجية القرار ماهي الاجراءات لحل هذه المشكلة لهذه الفئة المظلومة؟
- الكرد الفيلية تم تهجيرهم في فترة حكم البعث المجرم 1968-2003، حيث حوربوا وهمشوا .. وتم تسفيرهم في مايس/أيار 1980 بشكل قسري وفقدوا كل ما يملكون من ثروة وممتلكات منقولة وغير منقولة، وقتل منهم في طريقهم إلى المهجر الإيراني، وعبر إرسال شبابهم إلى المواقع الأمامية من جبهات القتال في الحرب العراقية – الإيرانية، وفي السجون وتحت التعذيب والقتل العشوائي، إذ ما يزال الكرد يفتشون عن أكثر من عشرين ألف إنسان من خيرة الشباب العراقي مفقودين لا تعرف عائلاتهم اي شيء عن مصيرهم، وهل قتلوا جميعاً، وأين مقابرهم الجماعية؟ وهذا الترحيل الجماعي شمل أعداداً كبيرة جداً من عرب الوسط والجنوب من أتباع المذهب الشيعي بذريعة التبعية لإيران, هناك جهود حثيثة حاليا مع اقليم كردستان بموافقة رئيس الوزراء الحالي الدكتور عادل عبد المهدي بأن المؤسسة هي من تمنح رواتب كل شهداء اقليم كردستان العراق لوجود ظرف اقتصادي مزري في كردستان وشكلت الامانة العامة لجنة برئاسة معالي رئيس المؤسسة وبعضوية مؤسسة السجناء ووزارة شؤون الشهداء في الإقليم للاسراع في معالجة الثغرات الادارية والقانونية لدمجهم لتقديم ما يمكن تقديمه وبشكل سريع لعوائل الشهداء وقريبا ننتظر اجراءات اللجنة.
• هل يحق للاخوة (غير الأشقاء) راتب تقاعدي ؟
- نعم يحق لهم راتب تقاعدي وفقاً للضوابط والتعليمات، وعلى الاخوة (غير الأشقاء) مراجعة مكتب التنسيق أو فروع التقاعد بالمحافظات مستصحبين معهم القسام الشرعي مذكور به أسماء غير الأشقاء ضمن ورثة الشهيد حتى يتم تخصيص راتب لهم استنادا لقانون المؤسسة .

- كلمة أخيرة؟؟
أتقدم بالشكر لدائرة العلاقات والإعلام ولقسم الإعلام الذي كنت من مؤسسي هذا القسم ، ونثمن جهودكم ودوركم الفعال في إبراز تضحيات الشهداء ومعاناة عوائلهم، وادعوكم إلى ضرورة إجراء مقابلات مع ذوي الشهداء ممن اكملوا الدراسات العليا بعدما حرمهم نظام البعث من إكمال الدراسة الاعدادية وما فوقها، وهؤلاء نعتبرهم مفخرة العراق الجديد، لأن الاغلب منهم هم كانوا في أعمار كبيرة بعد سقوط البعث، وقسم كانوا سجناء سياسيين وهم من ذوي الشهداء أيضا، وهؤلاء معاناتهم وتضحياتهم مضاعفة، أكملوا الاعدادية والكلية ثم حصلوا على شهادة الماجستير والدكتوراه، والمؤسسة سخرت امكاناتها لهم، وانا شخصيا أعتز وأفتخر بهم لأنهم ادخلوا الفرح إلى قلوب الشهداء وعوائلهم، وعلى الحكومة ان تستفيد من كفاءتهم العلمية.
اعداد وحوار
صابرين كامل